تطوير إسرائيلي: أول واقٍ من الأشعة الكونية على مستوى العالم

تمكنت شركة إسرائيلية من تطوير أول واق من الإشعاع الكوني، يسمح لرواد الفضاء بالانطلاق في رحلات فضائية مطولة

استأنفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا الرحلات الفضائية المأهولة، مركزة على رحلة إلى كوكب المريخ. ومن أكبر التحديات التي تقف بوجه مثل هذه الرحلات تجنب خطر الإشعاع الكوني، والذي كان يضع علامات استفهام على جميع الرحلات المتوجهة إلى المريخ حتى الآن.

وسوف يمكن تطوير إسرائيلي جديد رواد الفضاء من الخروج في رحلات مطولة في الفضاء والبقاء في منأى عن الإشعاع، حيث بدأت شركة “ستيمراد” الإسرائيلية خلال الفترة الأخيرة عملية بحث وتطوير بالتعاون مع عملاقة التكنولوجيا “لوكهيد مارتن” والتي تعتبر متعهدة رئيسية لوكالة ناسا في بناء مركبة فضائية من جيل جديد هدفها نقل الإنسان للمرة الأولى منذ سبعينات القرن الماضي إلى أعماق الفضاء.
وقد أثمرت الأبحاث المشتركة أول واق من الإشعاع من نوعه على مستوى العالم، والذي يستهدف تمكين رواد الفضاء من الانطلاق في الرحلة التي تتجه نية ناسا إلى إطلاقها إلى المريخ في سنة 2035.
وسوف يتم تجربة الواقي والذي تم إنتاجه بدعم من وكالتي الفضاء الإسرائيلية والألمانية لأول مرة خلال سنة 2019، من خلال رحلة تدور حول القمر، حيث سترتدي الواقي دمية خاصة تسمح بدقة قياس نسبة تقليل الإشعاع المباشر.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات