اختراع إسرائيلي: الجيل القادم من المواد الصديقة للبيئة لإبادة الحشرات

شركة “إيدنشيلد” الإسرائيلية تطور مستخلصا طبيعيا لإبعاد جميع الحشرات عن الدفيئات دون المس بالمحاصيل والحشرات نفسها

تعتمد معظم المبيدات الحشرية الموجودة في الأسواق على مواد كيماوية سامة، فيما المبيدات المعتمدة على المواد “العضوية” الطبيعية لا يمكن استخدامها طوال مدة النمو. وقد عثرت شركة “إيدنشيلد” الإسرائيلية على حل يجمع بين الطريقتين، إذ طورت مادة طبيعية توفر الحماية من الحشرات الضارة لمدة طويلة دون إصابة المحاصيل والحشرات نفسها.

وتقوم الشركة بتطوير المواد البيولوجية غير السامة المستخلصة من النباتات الصحراوية الإسرائيلية ذات القدرة العلاجية والمخصصة للوقاية من الحشرات الضارة لمحاصيل الدفيئات. ولكون هذه المواد طبيعية وغير سامة، فإنها لا تؤثر على نوعية المحاصيل، ما يسمح باستخدامها على امتداد فترة نمو المحصول.

ويتم استخدام أحد منتجات الشركة الإسرائيلية عن طريق الرش على شبكات الدفيئات، فيما يتم رش المنتج الآخر على الأزهار مباشرة، ومنها الورود والقنب الطبي. ولكون المواد الفاعلة في المستخلص ذات رائحة قوية تخفي رائحة المحصول، تتجنب الحشرات الاقتراب من المحصول دونما حاجة لإبادتها، ما يقلص بدوره إمكان تطوير جسم الحشرة للمواد المضادة للمبيدات وجعل الأجيال القادمة منها أكثر مناعة واشد شراسة.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات