أسلوب تم تطويره في إسرائيل: الجراثيم تحدد مكان الألغام المزروعة في التراب

طور باحثون من الجامعة العبرية في اورشليم القدس طريقة مبتكرة للكشف عن الألغام عن بعد، بواسطة الجراثيم المهندسة وراثيا

لا تختلف التكنولوجيات المستخدمة في الكشف عن الألغام بصورة اختلافا جوهريا عن التكنولوجيات التي كانت شائعة إبان الحرب العالمية الثانية، إذ إنها ما زالت تتطلب تواجد طواقم من العسكريين لكشف الألغام في منطقة وجودها، بكل ما ينطوي عليه ذلك من أخطار ومجازفات. وتتحدث التقديرات الحالية عن 100 مليون لغم ما زالت مدفونة فيما يقارب 70 دولة.

وفي محاولة للتعامل بطريقة أخرى مع الأخطار الكامنة تحت الأرض، تم في مختبرات الجامعة العبرية في أورشليم القدس تطوير أسلوب ابتكاري لكشف الألغام عن بعد، يعتمد على الجراثيم المهندسة وراثيا، والتي تم برمجتها لتقوم، حين تتواجد في محيط لغم و”تشم” الأبخرة المتصاعدة من المتفجرات، لإحداث إشارة فلورية قابلة للقياس عن بعد. وقد نشرت نتائج هذا البحث مؤخرا على صفحات مجلة NATURE BIOTECHNOLOGY.

وأفاد البحث بأن الجراثيم يتم نثرها على الأرض التي يخشى أن تكون زرعت فيها الألغام. ويصف المقال الذي نشرته المجلة المشار إليها نتائج تجربة تمكّن من خلالها الباحثون من اكتشاف مواقع الألغام العسكرية الحقيقية.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات