اكتشاف مزرعة من العصر الإغريقي في إسرائيل

اكتشف مبنى في مزرعة عمره 2700 عام وكنيسة عمرها 1500 عام تشتمل على أرضيات فسيفساء ملونة وكتابات. العمارة المكتشفة مؤلفة من 24 غرفة بنيت لتحيط بساحة رئيسية كانت عنابرا لحفظ المحاصيل.

كشفت حفريات أثرية واسعة تقوم بها سلطة الآثار في مدينة روش هعاين عن آثار مذهلة. وشارك في الحفريات عشرات من الشبيبة . الحفريات جرت في إطار سياسة سلطة الآثار الرامية إلى توثيق علاقة جمهور المواطنين بتراثهم الحضاري. كما اكتُشفت في المنطقة ذاتها أحجار رحى كثيرة استُخدمت لطحن الحبوب بالإضافة إلى معاصر تم حفرها في الصخور لإنتاج زيت الزيتون.

واكتُشفت في آثار مبنى المزرعة أيضاً مسكوكتان فضيتان يعود تأريخهما إلى القرن الرابع قبل الميلاد نُقشت عليهما صورة الإلهة الإغريقية أثينا وطير بومة أم القويق الجارح.

وكان العمل يجري في هذه المزرعة ومثيلاتها على مدى قرون إلى حين هجرت  المنطقة لأسباب مجهولة في العصر الإغريقي، ثم أنشِئت في المنطقة ذاتها خلال القرن الخامس الميلادي كنائس وأديرة ريفية مثيرة للإعجاب. وعلى رأس إحدى التلال في المنطقة اكتشف دير من العصر البيزنطي كان يشتمل على مبنى كنيسة ومعصرة وغرف سكن وإسطبل وبداخله معلف ومشرب ومستلزمات أخرى. وكانت أرضية الكنيسة داخل الدير مصنوعة من الفسيفساء الملونة بأشكال هندسية بالإضافة إلى كتابة باليونانية منسوبة إلى قسّ يدعى تيؤودوسيوس.

يشار إلى أن الموقع نفسه استُخدم في العصر العثماني، أي بعد مرور قرون على توقف عمل الدير فيه، كمحرقة للجير (لحرق الحجر الكلسي) حيث دُمرت خلال تلك الفترة الكثير من مكوِّنات الدير.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات