تطوير إسرائيلي: حفاضات من قنديل البحر

تقوم شركة Cine’al بتطوير حفاضات للأطفال والكبار وكذلك منتجات للمحافظة على النظافة الأنثوية مصنوعة من جسد قنديل البحر

كانت فكرة إنشاء شركة Cine’al قد وُلدت لدى شاحار ريختر، وهو عالم متخصص في علم المادة من جامعة تل أبيب، عندما بدأ يدرس سمك الجلي (قنديل البحر) قبل عدة سنوات. وقد اهتمّ ريختر خصيصاً، بصفته عالماً مختصاً بالمادة، بجسد قنديل البحر حيث اكتشف أنه قادر على امتصاص السوائل بكميات كبيرة. وقام ريختر مع عدد من زملائه بتطوير مادة فائقة الامتصاص أطلقوا عليها اسم Hydromash حيث يقول ريختر إنها قادرة على امتصاص كميات كبيرة من الدم والماء.

ويتم أولاً، لأجل إنتاج “هيدروماش”، هرْس جسد قنديل البحر ثم إضافة مكوّنات نانوية (متناهية في الصغر) مضادة للجراثيم إلى الخليط لغرض إزالة اللدغة. وتحوّل هذه الإجراءات قنديل البحر إلى مادة قوية ومرنة إلى جانب كونها قابلة للتحلل تماماً. وعلى الرغم من أن لدغات قناديل البحر مؤلمة بل مميتة في بعض الأحيان فإن 90% من جسدها يتكون من الماء. وأدرك ريختر وزملاؤه أن جسد قنديل البحر قابل للاستخدام العملي لإنتاج الضمادات الطبية والإسفنج.

وتقوم شركة Cine’al حالياً بتطوير حفاضات للأطفال والكبار وكذلك منتجات للمحافظة على النظافة الأنثوية مصنوعة من “هيدروماش”. وتتوقع الشركة طرح منتجاتها على الأسواق خلال 18 شهراً. وقد تم العام الماضي 2015 تقدير حجم سوق الحفاضات العالمي بأنه يساوي 52 مليار دولار، على أنه مرشح للازدياد وصولاً إلى 76.5 مليار دولار بحلول عام 2022. وتُستخدم في الولايات المتحدة وحدها يومياً ما لا يقلّ عن 40.37 مليون حفاضة تصل غالبيتها في نهاية المطاف إلى مكبات النفايات. كما تستخدم 43 امرأة في الولايات المتحدة السدادات القطنية (التامبون)، حيث تستخدم كل سيدة بالمعدل ما لا يقلّ عن 11 ألف سدادة قطنية طيلة حياتها. غير أن استخدام هذه المنتجات يتسبب في أضرار بيئية كبيرة علماً بأن مدة تحلل الحفاضة أو السدادة القطنية القابلة للاستخدام مرة واحدة تستغرق مئات السنين. بالمقابل يؤكد ريختر أن المنتجات المصنوعة من “هيدروماش” تتحلل خلال فترة تقل عن 30 يوماً.

وبالتالي قال نير ديفيسون أحد زملاء ريختر في شركة Cine’al  الذي اضطلع أيضاً بدور في تطوير المادة: “إذا كانت هذه المواد المصنوعة من موارد طبيعية وهي صديقة للبيئة قد أصبحت تمثل الاتجاه السائد، فإنها قادرة على إحداث ثورة في السوق وتحقيق تغيير ملحوظ من حيث حماية البيئة”.

وخلص ريختر إلى القول إن “قناديل البحر هي كائنات أنيقة وجميلة ومثيرة للاهتمام. وإذا تمت دراستها بعناية فسيتم رصد طرق أخرى عديدة للاستفادة منها في حياتنا”.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات