الطفل الإسرائيلي مع الذراع الصناعية

صنع ثلاثة من طلبة الثانوية لطفل مصاب بمتلازمة ABS الذي ولد بدون ذراع يمنى ذراعا يمنى فريدة من نوعها

أ. هو طفل يناهز عمره السادسة ومن سكان مدينة رعنانا الإسرائيلية، وقد ولد وهو مصاب بمتلازمة ABS التي أثرت على تطوره ونموه وهو لا يزال جنينا، وولد بدون ذراع يمنى، ولكن ثلاثة من طلبة الثانوية بلغتهم قصته قرروا التصدي للمشكلة ليصنعوا له ذراعا يمنى فريدة من نوعها.

وقد استخدم الطلبة الثلاثة، وهم من تلامذة مدرسة “تيخونت” الثانوية في مدينة تل أبيب ومدرسهم في الروبوتيك ماكس ألبيرت طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة ذراع اصطناعية ل أ.، والذي حضر إلى مدرستهم برفقة والدته لأخذ المقاسات وإجراء بعض الفحوص، ليتم بعد أسبوعين من الطباعة المتكررة إيجاد التلاؤم التام مع ذراعه. وقال المدرس ألبيرت لصحيفة “يديعوت أحرونوت“: “إن الذراع الصناعية تقوم بإتمام النشاط الوظيفي للطفل كما تدعمه في المجال الاجتماعي”.

ولكون الطفل ينمو، ما يستلزم ملاءمة الذراع لوتيرة نموه، فإن الذراع الصناعية المصنوعة بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد تقدم حلا في هذه القضية أيضا، إذ يمكن تغيير الذراع بكلفة مالية تكاد لا تذكر.

ويمثل المشروع المعمول به في ثانوية “تيخونت” جزء من السياسة التعليمية البلدية في إسرائيل والتي تصل بين تلامذة المدارس والمجتمع الذي يعيشون بين ظهرانيه، ليمثل همزة وصل بين الاستفادة من الابتكارية التعليمية وبين دعم الأطفال في المجتمع.

حقوق الصورة البارزة: فيسبوك


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات