لاصقة إسرائيلية غاية في التطور التكنولوجي

البروفيسور زالفسكي وشركاؤه في جامعة “بار إيلان” قاموا خلال أربع سنوات بتطوير لاصقة توضع على الملابس لرصد نبضات القلب وضغط الدم ووتيرة التنفس، تصمد في الغسيل والكوي

نصادف خلال السنوات الأخيرة أنباء تتحدث عن عدد من المجالات التكنولوجية التي تتصدر غيرها من مجال التطوير التكنولوجي، ومنها المنزل الذكي والسيارة المستقلة. أما اليوم فسنتحدث عن اختراع متميز في مجال الملابس الإلكترونية، والتي تقدم البيانات البيوطبية. وقد تمكن البروفيسور زئيف زالفسكي الباحث في كلية الهندسة بجامعة بار إيلان والمتخصص في مجال البصريات الإلكترونية وشركاؤه خلال أربع سنوات من تطوير لاصقة توضع على الملابس، ومن القمصان بشكل خاص، لترصد عددا من البيانات ومنها نبضات القلب وضغط الدم، وقادرة أيضا على تسجيل الأصوات الصادرة على مسافة بضع أمتار من حامل اللاصقة.

والانتقال من الابتكار العلمي إلى الجهاز التجاري ليس غريبا عن البروفسور زالفسكي (46 عاما) والمتزوج وله أربعة أولاد، إذ يبدو أن التطوير الحالي يمثل خلاصة لعدد من أفكاره السابقة، وأولها جهاز قامت بتطويره شركة ContinUse Biometrics يتصل بالهاتف الذكي، ليسمح، أسوة بالفكرة الحالية، باستشعار البيانات البيوطبية.

ومن الصعب العثور على مستشعرات وأجزاء إلكترونية تقيس أكثر من بيان بيوطبي في آن واحد، باستثناء ساعة اليد والسوار الرياضي، ويتم وضعها فوق الثياب. لذلك يتوقع زالفسكي أن تنافسه التطويرات الإسرائيلية بالذات، ومنها تطوير لشركة Sensifree ومقرها في مدينة بيتح تكفا، والتي تقوم بتطوير مستشعر لوتيرة النبضات القلبية دون اللمس، ويمكن ارتداؤه فوق الثياب أو الحذاء. وتتمثل فكرة Sensifree في قياس التغييرات الطارئة على سمك شريان الدم الموجود فوقه المستشعر الذي يتابع توسع جدران الشرايين، ولا يحتاج هو الآخر إلى الاتصال الوثيق بالجلد.

حقوق الصورة البارزة: يوتيوب


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات