طابعات ثلاثية الأبعاد لشركة إسرائيلية تطبع الخلايا الجذعية

تستطيع التقنية الخاصة بالشركة خلق كميات كبيرة من الخلايا عالية الجودة التي قد تسمح في المستقبل بطباعة أنسجة أكبر وأكثر تعقيداً وصولاً إلى إنتاج أعضاء كاملة

أجرت الشركة الإسرائيلية Nano Dimension تجارب مخبرية ناجحة على طابعة حيوية ثلاثية الأبعاد للخلايا الجذعية، ما يجعل من الممكن أن الأنسجة والأعضاء البشرية ستصبح قابلة للإنتاج بالطباعة ثلاثية الأبعاد في المستقبل غير البعيد. ويشار إلى أن الطباعة الحيوية ثلاثية الأبعاد تعني عامةً الإجراءات المتعلقة بخلق أنماط للخلايا في منطقة محدودة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ومع الحفاظ على أداء الخلايا وقابليتها للحياة، لتكون هناك كُتل تشبه الأنسجة يمكن لاحقاً استخدامها في مجاليْ الطب وهندسة الأنسجة.

وقد راجعت Nano Dimension، لغرض تطوير هذه الخلايا عالية الجودة، شركة إسرائيلية ناشئة أخرى تُدعى Accellta بطلب التعاون بينهما في إجراء التجارب. وذكر موقع nocamels الإلكتروني أن دراسة الجدوى أكدت أن تكامل التقنيات التي تمتلكها الشركتان

وتمتلك شركة Accellta أجهزة فريدة من نوعها وقوية أتاح طباعة خلايا جذعية قابلة للحياة باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد قابلة للتكييف. ويعني الأمر أن كلتا الشركتيْن من المحتمل أن تستطيعا تسريع عمليات خلق منتجات حيوية عالية الدقة وصالحة للحياة وقابلة للاستنساخ لإنتاج مليارات الخلايا الجذعية عالية الجودة في كل دفعة، مما يمثل نقلة نوعية في صناعة الخلايا الجذعية ككل. وتستطيع التقنية الخاصة بالشركة خلق كميات كبيرة من الخلايا عالية الجودة التي قد تسمح في المستقبل بطباعة أنسجة أكبر وأكثر تعقيداً وصولاً إلى إنتاج أعضاء كاملة.

إقرا ايضا:

 


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات