وداعا لندب الوجه وشكرا لإسرائيل

يقوم جرَّاح إسرائيلي بتطوير أسلوب جديد لعلاج ندب الوجه من خلال الدهون المقتطعة من جسم المعالج نفسه وحقنها في الندبة إلى جانب استخدام الليزر، مما يزيل الندبة بصورة شبه نهائية حتى بعد مرور سنين على ظهورها

كان علاج ندب الوجه المتعارف عليه حتى الآن يقوم على استخدام إما الدهون وحدها أو الليزر وحده، حيث كانت مرحلة التعافي تستمر نحو عام كامل فيما كانت نتائج العلاج محدودة. غير أن د. يؤاف غرونوفيتش الجرّاح التجميلي من مستشفى “شعاري تصيدق” في أورشليم القدس تمكن من تطوير علاج جديد يقوم على زراعة الخلايا الجذعية الدهنية التي تستطيع التطور ذاتياً بعد زراعتها لتصبح إما خلايا دهنية أو خلايا جلدية أو خلايا الأنسجة الضامّة.

ويجري العمل حسب الأسلوب الجديد كالآتي: يقوم الجراح التجميلي بفصل ألياف الأنسجة الضامة التي تؤدي إلى نشوء “الفتحة” المعروفة للندبة، وعليه تتكوّن “فجوة” يتم حقنها بالخلايا الجذعية الدهنية التي تتطور لاحقاً لتصبح خلايا جلدية أو خلايا للأنسجة الضامة تساهم في “امتصاص” الندبة لتكون أقل بروزاً من ذي قبل. ويتبع ذلك 5 علاجات أخرى بجهاز ليزر خصوصي لا يصيب الطبقة العليا للجلد.

أما نتائج العلاج الجديد فهي دراماتيكية بكل معنى الكلمة: إذ رصد تحسّن ملحوظ في عشرات حالات المصابين بندب ناجمة عن حب الشباب أو بسبب جراح والخدوش ممن عولجوا بهذا الأسلوب، لدرجة اختفاء الندبات تماماً في بعض الحالات حتى بعد مضي عقود على ظهورها. وأفاد موقع Ynet الإلكتروني أنّ هذا الأسلوب العلاجي الجديد عرض على المؤتمر الدولي للجراحة التجميلية الذي انعقد في بكين بحضور 1500 جراحاً من انحاء العالم فحظي هذا العلاج باهتمامهم البالغ.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات