بشرى من إسرائيل بحياة اكثر استقلالية للصمّ والمكفوفين

برنامج A3i الإسرائيلي يقود الطريق نحو اعتماد تقنية “التمكين” التي تحسن حياة الملايين الذين يعانون الإعاقات

جرى احتفال لتأكيد الإنجازات التي حققتها الأطراف المشاركة في حضانة إسرائيلية لتسريع الأعمال ذات رسالة خاصة تستهدف زيادة قدرات المعاقين. ومن الجهات الراعية للبرنامج كل من مشروع” إسرائيل في الوقت الحاضر” (PresenTenseIsrael) وبيت “إيزي شابيرا” [المعني برعاية المعاقين ومقرّه في إسرائيل] وصندوق “رودِرْمان” واتحاد الجالية اليهودية في لوس أنجلوس الكبرى.

اول مشروع من نوعه في العالم

وقال غاي شبيغلمان رئيس مشروع “الوقت الحاضر” في إسرائيل: “إن برنامج ريادة وتسريع الأعمال الخاص بنا يركّز على تطوير أفكار من شأنها المساعدة في تحسين حياة الأفراد الذين يتعرضون لإعاقات مختلفة من خلال استخدام التقنيات لتطوير الحلول التي تساعدهم على تحسين جودة حياتهم”. وأضاف شبيغلمان أن مشروع A3i هو برنامج تسريع الأعمال الأول- والوحيد حتى الآن- في العالم الذي يركز على “تقنية التمكين”.

موقع الكتروني للتعارف خصيصا للمعوقين

ويستهدف برنامج تسريع الأعمال طرح منتجات تسهّل على المعاقين تدبير شؤون حياتهم. ومن هذه المنتجات نظام لمساعدة الأشخاص الذين يعانون مشاكل سمعية على التواصل مع غيرهم بصورة أجدى نفعاً، وتقنية حديثة تم اختراعها في إسرائيل لاستخدام الموجات لغرض التحكم بالتشنجات، بالإضافة إلى موقع إلكتروني للتعارف وشبكة للتواصل الاجتماعي مخصصة للمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة.

تقينة تكمن الأصم من السماع

ومن التقنيات والمنتجات الأخرى الجاري إعدادها عبر برنامج تسريع الأعمال نظام isAbiliSense الذي يستخدم أجهزة الاستشعار لرصد الأصوات في محيط تواجد الشخص المعني وتحويلها إلى إنذارات على شكل نصوص وصور واهتزازات لتنبيه الشخص الذي يعاني الصمّ. ويستخدم هذا النظام مزيجاً من الاهتزازات والصور المختلفة التي يتم إرسالها إلى أي جهاز مشبوك بالنظام مثل ساعة ذكية أو هاتف ذكي، الأمر الذي يمكّن الأصمّ من “سماع” ما يجري بدلاً من النظر حوله والتساؤل عبثاً عن مجريات الأحداث.

ويأتي هذا النظام مرافقاً لتقنية أخرى قام ثلاثة من طلاب معهد “التخنيون” للعلوم التطبيقية في حيفا بتطويرها وتستهدف مساعدة المكفوفين على إيجاد طريقهم في محيطهم. وتستخدم هذه التقنية كاميرا ثلاثية الأبعاد من طراز “كينكت” (Kinect 3D) وجهاز حاسوب وهاتف خلوي مع نظام “أندرويد” لغرض التواصل الصوتي. ووضع الطلاب تساحي سيمكين وغال دلال وداني زيلبر هذا النظام لرصد العوائق التي قد تعترض المكفوفين حيث يتم إرسال رسائل صوتية وإشارات تحذيرية إلى المعنيين في حال قرب اصطدامهم بجسم معين وإبلاغهم بكيفية تجاوز هذا العائق.

خطة عمل اقتصادية

وتعمل الشركات المشاركة في هذا المشروع على إتقان أداء التقنيات الخاصة بها ووضع خطة أعمال لدفع هذه الأفكار في أسواق جديدة. وأبدى شبيغلمان ثقته بأن يتم استقبال التقنيات الحديثة بحفاوة في هذه الأسواق حيث قال: “إن المشاريع الاثني عشر المشمولة في هذا البرنامج الخاص لتسريع الأعمال ستؤثر على حياة ملايين الأشخاص وهو أمر رائع. إن إسرائيل تتأهب لأداء دور قيادي في دفع الحلول [التقنية لأصحاب الإعاقات المختلفة] وتكوين صناعة تساهم في توفير فرص عمل وتقديم إسرائيل بصفة الدولة القادرة على توفير الحلول لبعض أكبر التحديات التي تواجه العالم”.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات