فريق علمي إسرائيلي – أمريكي يطور بروتينا يستهدف الخلايا السرطانية فحسب

تمكن باحثون في الجامعة العبرية بأورشليم القدس بالتعاون مع علماء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT من تطوير بروتين متميز مهمته مهاجمة الخلايا السرطانية

ويعتبر أكبر تحد بوجه العلماء في معالجة السرطان كون العلاج الكيماوي لا يميز بين الخلايا السليمة والخلايا السرطانية أثناء قيامه، حيث يعلم كل مصاب بالسرطان بما تسببه له العلاجات الكيماوية السامة والإشعاع من معاناة شديدة لما تلحقه من ضرر بالخلايا السليمة.

حقوق الصورة: الجامعة العبرية

أما الآن، فقد تمكنت مجموعة مؤلفة من علماء المعهد الأمريكي والجامعة العربية من استخدام جزء من الحمض النووي مهمته التعرف على المرض في تطوير بروتين جديد يستهدف الخلايا السرطانية وحدها متجنبا المس بالخلايا السليمة.

 


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات