الابتكارات العسكرية الإسرائيلية العشر الأشدّ روعة

أصبحت إسرائيل معروفة بابتكاراتها الذكية وكفاءة الاختراعات لديها. بالتالي دعونا الآن نعرض عليكم قائمة بالابتكارات العسكرية الإسرائيلية العشر الأشدّ روعة!

1. “كورْنِر شوط”- البندقية القادرة على إطلاق النار التي تتجاوز الأركان. قام ضابط الاحتياط (برتبة مقدَّم) عاموس غولان بتطوير بندقية “الكورنر شوط” التي تمكن الرامي من إطلاق نيرانه وهو مختبئ خلف زوايا المواقع التي يتواجد فيها دون تعريض نفسه للخطر، على أن يستند الابتكار إلى توظيف آلتَيْ تصوير عاليتيْ الدقة تتيحان للرامي تصويب سلاحه دون الانكشاف.

2. “حقيبة الظهر البشرية”– قامت شركة Agilite الإسرائيلية بتطوير حقيبة شخصية لنقل الجرحى. ويأتي الابتكار عبارة عن حقيبة ظهر تسمح للجنود بحمل الجريح على ظهرهم وكأنه “حقيبة ظهر” مما يسمح للجندي الحامل باستخدام سلاحه. واكتسبت هذه الحقيبة شعبيتها لدى قوات الإطفاء والإنقاذ أيضاً وكذلك لدى أصحاب الإعاقات في أنحاء العالم كونها تسمح لهم بالتنزّه.

3. نظام العرض العلوي لقادة الطائرات الحربية– قامت شركة “إلبيت للأجهزة” الإسرائيلية الكبرى بتطوير هذا النظام الذي يمكّن الطيارين من توجيه منظومات السلاح بمجرد تصويب النظر. ويستند النظام إلى أجهزة استشعار دقيقة للتحقق من الجهة التي ينظر إليها الطيار وبالتالي تقديم المعلومات اللازمة له.

4. نظام “المعطف الحاجب للهواء”-  قامت شركة “رفائيل” الإسرائيلية بتطوير المنظومة المعروفة باسم “معطف حجب الهواء” التي تأتي لحماية الآليات العسكرية من قذائف الـRPG وغيرها من أنواع القذائف من خلال تثبيت قذائف صغيرة على المنظومة لاعتراض القذائف الجاري إطلاقها على الآليات المستهدفة.

5. رشاش “تافور” المصغر– إن “تافور” المصغر المعروف أيضاً باسم X95 لهو رشاش يأتي على شكل مسدس ويتميز بشدة ذكاء تصميمه. إذ قامت شركة “صناعات الأسلحة الإسرائيلية” بصناعة الرشاش من مادة مقاومة للصدأ، كما يمكن ملاءمتها لإطلاق النار إما باليد اليمنى أم باليد اليسرى. ويتّسم الرشاش بقصر ماسورته لكنه يفوق الكثير من الرشاشات الأخرى الأطول منه بمدى دقته.

حقوق التصوير: تساحي ايفينور، ويكيمديا

6. الضمادة الإسرائيلية المتميزة– كان المواطن برنارد بن ناتان يؤدي خدمته العسكرية في جيش الدفاع بصفة مضمّد مقاتل عندما أدرك حقيقة وجود فرصة لتغيير شكل ضمادة الطوارئ القياسية وابتكار ضمادة (رباط طبي) من نوع آخر تستطيع وقف النزيف وزيادة فرص بقاء الجرحى على قيد الحياة. ويجري حالياً استخدام ضمادة الإسعاف المبتكرة لدى قوات عسكرية وأفراد فرق الإنقاذ في شتى أرجاء المعمورة.

7. “القبعة” (غطاء الرأس)- قامت شركة Agilite بتطوير هذا الغطاء الذي يبدو وكأنه قبّعة الشيف لكنه عملياً قطعة ملصقة بالخوذة العسكرية لتمويه شكلها الدائري غير الطبيعي مما يزيد من صعوبة العدو على رصد الجنود الذين يضعون هذا الغطاء. كما يتمتع هؤلاء الجنود، بفضل هذه القبعة، بالظلّ في دائرة كاملة تحيط بهم. ويعود اسم القبعة (“مِتْسنِيفيت” باللغة العبرية) إلى غطاء الرأس الذي كان يضعه الكاهن الأكبر يضعه في القِدَم لدى ممارسته عمله في الهيكل المقدَّس بأورشليم القدس.

حقوق التصوير: شرطة إسرائيل

8. “الدافيدكا”- كانت “الدافيدكا” راجمة من صنع محلي استخدمتها قوات جيش الدفاع خلال حرب الاستقلال (1948). وكانت ذخيرتها تأتي على شكل صفائح وحجارة ومواسير ومسامير، علماً بأن هذه الراجمة لم تكن فعالة أو دقيقة في مرماها لكنها تميزت بشدة الصوت الذي كانت تحدثه مما أصاب كتائب كاملة للجيش السوري، الذي غزا حينها مناطق من شمال البلاد، بالذعر والهلع.

9. “كراف مغا”- نوع متميز من الفنون القتالية كان قد تم تطويره لدى قوات جيش الدفاع على أنه يقوم على تكامل أساليب قتالية مختلفة مثل الملاكمة والكاراتيه والجودو والجوجيتسو وغيرها. واكتسب أسلوب “كراف مغا” القتالي شهرته من تركيزه على أوضاع حقيقية فضلاً عن حركات الهجماته المضادة الناجعة التي يمكن توظيفها أيضاً لغرض تعليم النساء أساليب الدفاع عن النفس.

10. “كاميرو”: المنظار الذي يخترق الجدران- قامت شركة “كاميرو” الإسرائيلية بتطوير جهاز يمكن حمله يدوياً ويسمح للفرق التي تستخدمه برصد الأفراد والأجسام رادارياً عبر الجدران لمسافة أقصاها 20 متراً.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات