علماء إسرائيليون يتمكنون من تنمية أدمغة صغيرة في المختبر!

علماء معهد فايتسمان الإسرائيلي يتمكنون من إيجاد طريقة لتنمية الأدمغة الصغيرة في المختبر، مما يساعد على التوصل إلى استبصارات جديدة متعلقة بتطور الدماغ                   

من المعروف أن المخ العادي للأطفال حديثي الولادة يجب أن يكون سطحه ذا تلافيف شبيهه بالجوزة، وأن الأطفال الذين يولدون دون تلافيف قشرة الدماغ يعانون مما يسمى “متلازمة الدماغ الأملس”، والتي تسبب إعاقة تطورية خطيرة، وتقلص متوسط العمر المتوقع.

وجاء في تقرير لموقع ISRAEL21C أن عددا من الباحثين الإسرائيليين في معهد فايتسمان للعلوم تمكنوا مؤخرا من الاستعانة بالجين المسبب لهذه المتلازمة في التعرف على القوى الطبيعية التي تحرك عملية تكون التلافيف.

وقد استطاع الباحثون خلال أبحاثهم ابتكار طريقة لتنمية “الأدمغة الصغيرة” اعتمادا على خلايا بشرية تمكنهم من مراقبة الآلية الجسدية والبيولوجية لمراحل تكون التلافيف.

وأصبح المجتمع العلمي العالمي يبدي اهتماما كبيرا بالطريقة التي ابتكرها الباحثون، والذين يعتزمون مواصلة تطوير الطريقة التي يعتبرون أنها قد تتمخض عن استبصارات جديدة تتعلق بالاضطرابات المرتبطة بتطور الدماغ، ومنها مرضا الصرع وانفصام الشخصية.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات