السمارتفون: سلاح جديد في ساحة المعركة يطوره جيش الدفاع

تعرفوا إلى هاتف قوات جيش الدفاع الذكي الجديد، الذي من المفترض أن يحدد مواقع قوات جيش الدفاع وقوات الأعداء في ساحة المعركة، في الوقت الحقيقي، والذي سيساعد مستقبلا في العمليات القتالية تحت الأرض  

كشفت ذراع اليابسة في جيش الدفاع الإسرائيلي، خلال الأسبوع الماضي، عن الهاتف الذكي الجديد الذي استخدمته القوات المناورة في إطار تدريب لواء “كفير”. تعتبر المنظومة، التي أطلق عليها اسم “شاكيد لحيما”، واحدة من عدّة نُظم تكنولوجية متطورة تقوم ذراع اليابسة بتطويرها من أجل مساعدة الجنود المشاة في ساحة المعركة المستقبلية.

يدور الحديث عن منظومة تعتمد على جهاز من نوع سامسونغ S8 يبلغ وزنه خمسة غرامات فقط. خضع الجهاز لإجراءات تشفير لحمايته من هجمات السايبر، كما تمت زيادة قدرته على الصمود في وجه حالات السقوط وظروف حالة الطقس. تشمل المنظومة حاملا خاصا للظهر، بطارية متطورة للعمل المتواصل، ساعة ذكية بالإمكان بواسطتها مشاهدة المعطيات في الوقت الحقيقي، وكذلك أجهزة اتصال تتيح إمكانية تصفح الإنترنت، المكالمات ونقل البيانات خلال المناورة الميدانية. بموجب قرار جيش الدفاع، سيتم تقديم هذه النظم لقادة الفصائل في ألوية سلاح المشاة، مع انتهاء سلسلة التجارب عليها خلال العام 2018.

ستتيح التطبيقات في الهاتف الذكي لقائد الفصيل إمكانية تلقي المعلومات الاستخباراتية في الوقت الحقيقي، الأوامر والتنبيهات. كذلك، ستتيح للقائد إمكانية تخطيط المهام، تحليل الظروف الميدانية والتوجيه، اكتشاف مواقع تواجد قوات جيش الدفاع في الميدان، وكذلك مواقع الأعداء، من أجل تفادي إطلاق النار من الاتجاهين. بحسب أقوال المقدّم متسليح لموقع والّلا – فإن القرار باعتماد الجهاز على هاتف سامسونغ مع منظومة التشغيل أندرويد، “جاء من أجل التسهيل على المستخدم وتسهيل عملية التدريب. الجهاز ودود للمستخدم، مع تطبيقات معروفة، كما أنه سهل الاستخدام. سنقوم بملاءمة التطبيقات بناء على الاحتياجات الميدانية، بما في ذلك للقتال تحت الأرضي”.

حقوق الصورة البارزة: الناطق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات