المزيد من الوظائف في تقنيات العصر الرقمي باسرائيل

أنشأت شركة “مايكروسوفت” مركز تطوير لها في الناصرة وتعتزم توظيف عشرات المستخدمين العرب في مجال التقنيات الرقمية

قرر عملاق التقنيات الأميركي “مايكروسوفت” افتتاح مركز تطوير جديد له في الناصرة يقع بالقرب من كنيسة البشارة في قلب المدينة. ومن المقرر افتتاح المركز في الشهر القادم ليشغّل في المرحلة الأولى ما بين 30 و 50 مستخدماً من المكون العربي.

ولابد من الاشارة هنا إلى أن عدة شركات متعددة الجنسية كانت قد افتتحت فروعاً لها في الناصرة ومنها شركة “أمدوكس” الإسرائيلية وشركة “برودكوم” لصناعة شرائح الحواسيب وشركة “سان ديسك” المختصة بتخزين المعلومات عبر الأجهزة القائمة على الذاكرة الوميضية (أجهزة الفلاش).

وقال يورام يعقوبي مدير مركز التطوير التابع لـ”مايكروسوفت” في حديث لمجلة “دي ماركر” الاقتصادية: “إن مركز التطوير في الناصرة له هدفان: الأول – نقل رسالة إلى العالم مفادها أننا حاضرون هنا، بجوار كنيسة البشارة؛ أما الهدف الثاني فهو توظيف مستخدمين عرب، وخاصة مستخدَمَات عربيات، ذلك لأنهن يذهبن لدى بلوغهن 18 عاماً لدراسة علوم الحاسوب لكنهن بعد إكمال دراستهن، يعدن إلى قراهن ويعملن كمعلمات لأنه لا يمكنهن العمل في تل أبيب. وبالتالي فإن افتتاح المركز في الناصرة يدل على فهم الحضارة العربية وإدراك ما يجب القيام به لاستقطاب المستخدمين العرب إلى (مايكروسوفت)”.

وأضاف يعقوبي أن “مايكروسوفت” قد زادت من عدد المستخدمين العرب العاملين فيها بنسبة 300% خلال العام الماضي.

وأطلق الأسبوع الماضي بالناصرة ايضا برنامج جديد لوزارة الاقتصاد والصناعة بالتعاون مع سلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي. ويهدف البرنامج إلى دفع مشاريع تأسيس شركات ناشئة في الوسط العربي. وأطلِق على البرنامج الجديد اسم “هايْبريد” (Hybrid) (هجين بالعربية) و يهدف إلى زيادة عدد رواد الأعمال في الوسط العربي ومساعدتهم على الارتباط بفرع الشركات الناشئة في إسرائيل.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








[recaptcha]

تعليقات