ابتكار علمي إسرائيلي يساهم في توفير الغذاء للعالم

اكتشاف علمي جديد لباحثة إسرائيلية، سيساهم في تأمين فرص عمل كثيرة ومواجهة أزمة الغذاء العالمية مع تزايد عدد سكان العالم. ومنح الباحثة جائزة مرموقة تقديرا لاكتشافها

ازدياد عدد سكان العالم من 7.5 مليار نسمة حاليا إلى 9 مليارات نسمة عام 2050، سيؤدي إلى زيادة الطلب على المواد الغذائية؛ وأحد المصادر الأساسية لتأمينها هو مجال “الزراعة المائية”. ومع استمرار تراجع تربية الأسماك في أحواض على اليابسة منذ عشرين عاما، أصبحت الزراعة البحرية (تربية الأسماك في مزارع داخل البحر) تلعب دورا أكبر وأكثر حيوية في إنتاج الغذاء، نظرا لتوفر الإمكانيات وسرعته النسبية في النمو والنضوج.

وفي هذا السياق، اكتشفت البروفسور بيرتا ليفافي سيفان، المختصة في الزراعة المائية في كلية الزراعة – قسم الغذاء والبيئة في الجامعة العبرية في أورشليم القدس، جزيئات صغيرة اسمها “نويروكينين بي” (NKB) و”نويروكينين إف” (NKF) يتم إفرازها في أدمغة الأسماك وتلعب دورا حاسما في تكاثرها.

مع ذلك، ولأن التكاثر يحتاج إلى استهلاك الكثير من الطاقة، يكون نمو الأسماك أبطأ. ولحل هذه المشكلة، ابتكرت سيفان جزيئات تحيّد تأثير الـ  NKB والـ NKF، وهو ما يمنع التكاثر ويؤدي إلى نسبة نمو أكبر لدى الأسماك. ويمكن إعطاء هذه الجزيئات على شكل إضافة غذائية لطعام الأسماك.

تأمين الغذاء وآلاف فرص العمل

على سبيل المثال، سمكة بلطي (مشط) صغيرة تمت تغذيتها بهذه الجزيئات المميزة لمدة شهرين، أصبح وزنها أكبر بنسبة 25 % مقارنة بوزن الأسماك الأخرى التي لم تحصل على هذه الإضافة الغذائية. وقد تم حتى الآن، العثور على الـ NKB في 20 نوعا مختلفا من الأسماك، مما يدلّ على أن تشكيلة واسعة من الأنواع ستتأثر بهذا الاكتشاف.

وقد بيعت حقوق ملكية هذه التكنولوجيا الجديدة التي ابتكرتها البروفسور ليفافي سيفان وفريقها العلمي، عبر شركة “ييسوم” (تطبيق) وهي شركة التطوير التكنولوجي في الجامعة العبرية، لشركة AquiNovo التي تتابع العمل على تطويرها بغرض إنتاج إضافات النمو للأسماك في مزارع الأسماك في البحر. وهذه التكنولوجيا الجديدة يمكن أن تساهم في حل مشكلة الأمن الغذائي وأزمة الغذاء التي يواجهها العالم والتي ستتفاقم مع ازدياد عدد سكان العالم. إذ أن هناك إمكانيات كبيرة كامنة في صناعة الزراعة المائية لتوفير فرص عمل جديدة كثيرة. واليوم، تشكل تربية الأسماك في المزارع البحرية في أوروبا ما نسبته نحو 20 % من سوق الأسماك، ويعمل في هذا المجال نحو  65 ألف عامل. وكلما توسع وتطور هذا المجال، سيوفر فرص عمل أكثر وبالتالي تشغيل عدد أكبر من الأيدي العاملة.

وتقديرا لاكتشافها الجديد، تم منح البروفسور بيرتا ليفافي سيفان، جائزة “الحداثة كي” للعام 2017، واستلمت الجائزة خلال احتفال مجلس أمناء الجامعة العبرية. ويقام هذا الاحتفال كل عام، منذ سنة 1994، ويتم تقديم الجائزة من مؤسسة “آيزيك كي” من إنكلترا، للطلاب وأعضاء الطاقم الأكاديمي والإداري والفني في الجامعة، للتشجيع على الاختراع والابتكار العلمي.

حقوق الصورة البارزة: ويكيمديا، Asc1733


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات