بحث علمي إسرائيلي: القنب قد يؤخر تشيخ الدماغ

بحث إسرائيلي حديث جرى على فئران مسنة يظهر أن القنب يستطيع تأخير تشيخ الدماغ

يخضع الدماغ للتشيخ، مثله مثل سائر أعضاء الجسم، وينعكس ذلك تراجعا لقدرات الإنسان الإدراكية مع تقدم سنه، كما تزيد معدلات الخرف، وهو اسم شامل لمجموعة من الأمراض المتميزة بتراجع وظائف قشرة الدماغ والتدهور العقلي، مع العلم أن أكثر هذه الأمراض انتشارا هو مرض الزهايمر. ومنذ عشرات السنين والعلماء يبحثون عن حل قادر على ابطاء عملية تشيخ الخلايا الدماغية.

أما الآن فيقول فريق من العلماء الإسرائيليين والألمان إن القنب يتمكن من ذلك عند الفئران. وقد أظهر بحث قاموا به علماء الجامعة العبرية في أورشليم القدس وجامعة بون الألمانية ونشر في مجلة Nature Medicine تحسنا ملموسا في ذاكرات الفئران المسنة، والتي تمكنت من “التراجع” إلى وضع الفئران في سن شهرين، بفضل علاجها المطول وبالتجريع المنخفض بمادة القنب.

وأظهرت النتائج أن الفئران التي تلقت جرعات البلاسيبو (العلاج بالوهم) عمليات التعلم وفقدان الذاكرة المناسبة لأعمارها، فيما كانت الوظائف الإدراكية للفئران التي خضعت للعلاج بالقنب لا يقل مستواها عن وظائف الفئران التي يبلغ عمرها شهرين. ويعتقد العلماء بأن هذا الاكتشاف قد يحقق اختراقا في معالجة الخرف.

ويعتزم الباحثون الآن إجراء هذه التجارب على الآدميين، للتحقق مما إذا كانت المادة الفعالة في القنب (THC) تعيد عمليات التشيخ إلى الوراء وتزيد القدرة الإدراكية للإنسان. يشار إلى أن منتجات القنب أصبح من المشروع استعمالها كأدوية لتخفيف الآلام الناتجة عن أمراض مختلفة.

 


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات