شركة إسرائيلية تبتكر جهازاً لمسح العين لاكتشاف ألزهايمر

تسعى شركة RetiSpec الإسرائيلية الناشئة لأن تنشئ خلال الأشهر الاثني عشر القادمة ماسح العين الفريد من نوعه الذي يتيح الاكتشاف المبكر لداء الخرف (ألزهايمر)

إن إجراءات تشخيص داء الخرف (ألزهايمر) المعمول بها حالياً باهظة التكلفة و”اجتياحية” (تجري داخل الجسم) ناهيك عن عدم ورود فرصة إنجازها في كافة الحالات، علماً بأن هذه الإجراءات تتم الآن من خلال التصوير الدماغي (PET) أو البزل القطني. لكن ترى، كيف كانت الأمور تسير لو لم يكن الطبيب بحاجة إلا لربط جهاز مسح متنقل واستخدامه لمسح عين الشخص المعالج؟ إن اعتماد نظام كهذا يسمح بالتوفير في المصاريف والتقليل من توعّك المعالج صحياً مما يؤدي إلى جعل الفحص المبكر لاكتشاف حالات الأزهايمر أكثر شيوعاً بكثير.

ومن أهمّ أعراض داء ألزهايمر هي البروتينات المسماة “أميلويد بيتا” المتراكمة في الدماغ لتكوّن نسيجاً من الخلايا الدبقية، علماً بأن هذه البروتينات تظهر في شبكية العين قبل ظهور أعراض الألزهايمر بـ15 عاماً.

وأعلن مؤسس شركة RetiSpec ومديرها العام إليئاف شاكيد، في مقابلة مع موقع israel21 الإلكتروني، أن شركته تأمل في إنجاز عمليات بناء هذا الماسح الخصوصي والشروع في استخدامه خلال الأشهر الـ12 المقبلة، مع العلم أن هذا الماسح يتيح تشخيص الأعراض المبكرة لمرض ألزهايمر من خلال مسح العين خلال ثوانٍ معدودة.

ومن المتوقع بحسب الإحصائيات أن يتضاعف عدد الحالات المرضية لداء ألزهايمر حتى عام 2030 وصولاً إلى 75 مليوناً على أنه يتضاعف مجدداً حتى عام 2050 ليبلغ 130 مليوناً. ورغم خطورة الأرقام فقد عجز الطب الحديث حتى الآن عن تقديم دواء شافٍ للألزهايمر. غير أن الاكتشاف المبكر سيسمح للأشخاص المعرَّضين للإصابة بالداء الخطير بتغيير نمط حياتهم واعتماد نظام غذائي (حمية) قد يجعل وتيرة تفاقم حالتهم أكثر بطئاً، فضلاً عن إمكان دعمهم اقتصادياً وعاطفياً. ومن الفوائد الأخرى للفحص المبكر أن داء ألزهايمر لن يبقى عصياً على الشفاء إلى الأبد في الوقت الذي تتوفر حالياً عشرات الأدوية الجديدة قيد الدراسة والتجهيز، مما قد يسمح بتقديم علاجات وقائية للألزهايمر بحلول عام 2025.

وكانت شركة RetiSpec قد انطلقت في إسرائيل لكنها انتقلت مؤقتاً إلى مدينة بوسطن الأميركية لتكون أقرب من مجتمع الأبحاث الطبية العملاق الذي يتخذ من بوسطن مقراً له. وكانت الشركة الإسرائيلية الناشئة قد حازت على المرتبة الأولى في مسابقة Partners Connected Health التي جرت العام الماضي 2016.  ويعكف فريق من مستخدمي الشركة حالياً على التعاون مع معهد الأبحاث الدماغية في مدينة تورنتو الكندية الذي كان قد استثمر بالشركة مبلغ 50 ألف دولار. ويشار إلى أن سوق ابتكار وتطوير الأدوية والعلاجات المحتملة لداء ألزهايمر يشهد المنافسة الشديدة إلا أن مدير عام الشركة الإسرائيلية أكد أن هذه الحقيقة لا تدعوه إلى القلق، مشدداً على أن المنافسة قد تشق الطريق إلى الأمام وتزيد من أهمية الاكتشاف المبكر للألزهايمر.

 


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات