ال اف.بي.آي يستعين بشركة اسرائيلية لحل لغز ارهابي

طلب ال افي بي آي الأمريكي مساعدة من الشركة الإسرائيلية سيلبرايت المتخصصة في شؤون الإستخبارات والأمن ولها عقود مع مختلف الأجهزة الأمنية في العالم تتخصص في تحليل معطيات الهاتف الذكي في عمليات الإرهاب والإجرام

تتخصص شركة سيلبرايت الإسرائيلية والعالمية بسحب معلومات من اجهزة الهواتف الذكية المغلقة والتي بامكانها القاء الضوء على معلومات تساهم في حل رموز قضايا اجرام. وتقدم شركة سيلبرايت نوعين من الخدمات للشركات الهواتف الخليوية الأول دعم المعلومات والمعطيات والثاني تحليل المعلومات لكشف الجريمة وتتعاطى مع 15000 نموذج من الهواتف الذكية. وللشكرة عقد عمل مع الإف بي آي الذي يحقق حاليا في تفاصيل العملية الإرهابية التي وقعت في نهاية العام الماضي في سان برناردينو التي اودت بحياة 14 شخصا واصابة 22 آخرين بجراح.

وتشهد الولايات المتحدة حاليا ضجة اعلامية وسياسية كبيرة على اثر الخلاف العميق بين قوات الشرطة وشركة آيفون حول فك معلومات على آيفون 5 كان بحوزة الارهابي. ووفقا للتحقيق الذي اجراه ال إف بي آي في العملية الإرهابية التي نفذها زوجان امريكيان سعيد فاروق وتشفين مالك تم العثور على جهاز الأيفون الذي كان بحوزة المخرب. ويعتقد المحققون ان سحب المعلومات من الهاتف الذكي بامكانها الكشف عن الاشخاص الذي كانوا على اتصال بالمخرب وساعدوه في التخطيط والتنفيذ اضافة الى معرفة الأماكن التي كان فيها قبل وصوله الى مكان الجريمة. ووفقا لرواية شركة آيفون فإنه ليس بالإمكان الوصول الى هذه المعلومات على الجهاز المغلق بدون كلمة السر.

وطلبت الشرطة الى شركة آبل ان تستصدر نسخة من جهاز التشغيل الموجود على هاتف المخرب مما عارضته الشركة بحجة الحفاظ على الخصوصية. والمعروف ان اجهزة آيفون تتمتع بمنظومة حراسة شديدة للمعلومات.

اذا نجحت شركة سيلبرايت الإسرائيلية في مهمتها فإن هذا يعفي قوات الامن الامريكية من طلب مساعدة شركة آيفون  وربما يضع حد للنقاش السياسي والإعلامي حول مطالب الحكومة من شركات اهلية وعامة بكشف معطيات تنضوي تحت الخصوصية وتحت اي ظروف.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات