الاختراعات الإسرائيلية التي غيرت وجه العالم في مجالي التكنولوجيا والهندسة

فيما يلي قائمة نشرتها وزارة العلم والتكنولوجيا الإسرائيلية تتضمن ال 14 ابتكارا إسرائيليا التي غيرت وجه العالم في مجالي التكنولوجيا والهندسة:
  1. 1. REWALK

هيكل عظمي يمكن مشلولي الساقين من القيام من كرسي العجلات والمشي وصعود الدرج ونزوله والجلوس وسط السيطرة على مختلف هذه العمليات. ويساهم هذا التطوير في تحسين صحة المستخدمين بشكل ملموس وتعزيز تقديرهم الذاتي وقدرتهم على القيام بأعمال وأنشطة لا يستطيعون ممارستها وهم جالسون على كرسي العجلات. وتم عرض التطوير في العديد من المناسبات والأحداث وعلى ممثلي الإعلام الدولي ويعتبر من أهم الابتكارات الإسرائيلية خلال العقد الأخير. وأصبحت أسهم الشركة المنتجة متداولة في سوق ناسداك للأوراق المالية بنيويورك.

  1. 2. “فايروول” لتأمين شبكات الحاسوب

كان “فايروول 1” هو أول برنامج قدم تقنية مبتكرة لحماية شبكات الحاسوب من الاختراق والتسلل، حيث يعتمد على تقنية Stateful Inspection التي تستطيع التعرف على محاولات التسلل عبر التحليل المتطور للمعلومات المتداولة في الوسط الإلكتروني. وتم تسجيل براءة اختراع لهذه التقنية، والتي تمثل منذ إطلاقها سنة 1993 حتى يومنا هذا أساسا لحماية شبكات الحاسوب بحيث تحمي معلومات الملايين في مختلف أنحاء العالم.

  1. 3. النظم المعلوماتية ذات الذكاء الاصطناعي

قامت الباحثة البروفيسورة ساريت كراوس في جامعة بار إيلان بتطوير أنظمة حاسوبية ذكية تتواصل بنجاعة مع الأشخاص، ومن أهمها معالجة نطق افتراضية تساهم في المعالجة عن بعد، ونظام يمثل غرفة تحقيقات بوليسية وأنظمة قادرة على التفاوض. وقدمت تطويرات البروفيسورة الإسرائيلية مساهمات مميزة ومتنوعة في هذه المجالات سواء في إسرائيل أم في العالم، ويمكن العثور على ما طورته من تطبيقات في مشاريع تعزيز أمن المطارات والإقتصاد في استهلاك الطاقة في السيارات وتحسين الخدمة في مؤسسات التأمين الصحي.

  1. 4. أول قمر صناعي إسرائيلي متناهي الصغر

يعتبر قمر “دوخيفات 1” أول قمر صناعي إسرائيل متناهي الصغر (لا يتجاوز وزنه العشرة كيلوغرامات) والقمر الصناعي العامل الطلابي الوحيد في العالم، وقد تم إطلاقه في 19 حزيران / يونيو 2014. أما “دوخيفات 2” فهو قمر صناعي إسرائيلي متناهي صغر مخصص لتخطيط البلازما في الغلاف الجوي الحراري (الثيرموسفير) السفلي، وقد قام بتركيبه في “مركز هرتسليا للعلوم” عدد من تلامذة المدارس الثانوية من جميع أنحاء إسرائيل. وقد أطلق القمر إلى الفضاء الخارجي قبل بضعة أشهر بواسطة ذراع روبوتية تعمل في المحطة الفضائية الدولية.

  1. 5. فينوس – قمر اصطناعي لأبحاث البيئة

هو قمر اصطناعي للاستشعار عن بعد مزود بكاميرا متعددة الألوان يستخدم لأغراض البحث ورصد النباتات والزراعة وفعالية الري وتلوثات البحار والبحيرات، وهو أول قمر صناعي مزود بنظام تحريك كهربائي يوني تم تطويره في إسرائيل، وسوف يتم إطلاقه قبل نهاية العام الحالي.

  1. 6. معالِجات “إنتل” من الجيل الجديد

تعتبر معالِجات الجيل السادس من إنتاج شركة “إنتل” أحدث ما قامت الشركة بتطويره حتى الآن، حيث تعمل بسرعة عالية وجرافيك متقدم واقتصاد ملموس في الطاقة الكهربائية، ويتم استخدامها في الحواسيب المحمولة الأكثر نحافة والحواسيب اللوحية – التابلت – في جميع أنحاء العالم. وقام المهندسون الإسرائيليون بتطوير هذه المعالجات خلال أربع سنين ويتم إنتاجها بتقنية إنتاجية مقدار 14 نانومترا.

حقوق التصوير: فليكر، اولترا مندوزا

  1. 7. ديسك أون كي – جهاز محمول لحفظ البيانات

جهاز محمول متناهي الصغر يعتمد على ذاكرة الفلاش وواجهة USB لنقل البيانات من الحاسوب أو إليه تم ابتكاره وتطويره في إسرائيل، ويسهل حفظ البيانات “في الجيب” والحفظ الاحتياطي للبيانات بسهولة ونقل البيانات بين حاسوبين أو شخصين مباشرة. ويعد هذا الاختراع بين المئة آلة تقنية صغيرة الأفضل في التاريخ، حيث تم حتى الآن إنتاج مليارات القطع منه ويستخدمه معظم سكان المعمورة.

  1. 8. روبوت “رينسانس” لجراحات العمود الفقري والدماغ

إنسان آلي تم تطويره في مختبر الروبوتيك الطبي في معهد الهندسة التطبيقية – التخنيون – بحيفا، ليصبح منتجا مطلوبا من غرف الجراحة في العالم. ويتم إلصاق الروبوت بفقرات العمود الفقري أو برأس المريض ليوجه الجراح بمستويات من الدقة تستعصي على الإنسان. ويعمل الروبوت وفقا لخطة يرسمها الجراح اعتمادا على مختلف التصاوير التي خضع لها المريض، ما يمكّن من إجراء الجراحة بأمان ودقة وبأقل قدر من اختراق جسم المريض. ويستخدم الروبوت فيما يزيد عن مئة مستشفى في العالم وتم حتى الآن الاستعانة به في أكثر من 15,000 جراحة.

  1. 9. GRIDON للحيلولة دون انقطاع الكهرباء في شبكات الضغط العالي

يزيد نمو استهلاك الكهرباء وإيصال مصادر الطاقة الجديدة من معدلات حدوث التماس الكهربائي، ما يزيد بدوره وتيرة انقطاعات الكهرباء. ويفيد ابتكار العالمين الإسرائيليين البروفيسور يوسيف يشورون والدكتور شوكي فولفوس في تقليل التيارات المسببة للتماس ويحول دون انقطاع الكهرباء ويحسن اعتمادية الشبكة وفعاليتها ويتيح إيصال مصادر إضافية للطاقة بها. وأصبحت الشبكة الكهربائية البريطانية تستعمل هذا الابتكار حيث يستفيد منه عشرات الآلاف من المستهلكين.

  1. 10. ويز

من أكبر تطبيقات الملاحة والتقارير المرورية في العالم عبر الاستفادة من بلاغات مجتمع المستخدمين، حيث تتيح إطلاع السائقين على حدوث اختناقات مرورية وغير ذلك من معلومات في وقت حقيقي، مما يوفر عليهم الوقت والوقود في رحلاتهم اليومية. وبدأ مشوار شركة “ويز” بمشروع لتخطيط شبكة الطرق جماعيا سنة 2006، نال شعبية السائقين في إسرائيل. وقد أقدمت شركة غوغل على شراء شركة “ويز” سنة 2013.

  1. 11. ELECTROINK – أول حبر إلكتروني في العالم في خدمة الطباعة التجارية

هو حبر سائل مشحون كهربائيا ومسجل له براءات اختراع للطباعة التجارية الرقمية العالية الجودة تم تطويره في إسرائيل. وقد أكسبت هذه التقنية صناعة الطباعة العالمية ميزة الرقمية، بعد أن كانت الطباعة تتم يدويا، كما أدت إلى تطوير مكائن طباعة رقمية تتيح الطباعة من الحاسوب مباشرة وأحدثت ثورة في أساليب الطباعة. وتستخدم حاليا في 120 دولة أكثر من 6000 ماكينة طباعة مصنوعة في إسرائيل تعتمد على هذه التكنولوجيا.

  1. 12. موبيلاي للوقاية من الحوادث المرورية

قام الباحث الإسرائيلي البروفسور أمنون شعشوع بتطوير نظام للوقاية من الحوادث المرورية ينذر في وقت حقيقي بحالات من الخطر والاضطرابات على الطرقات، وتبنى هذا النظام معظم صانعي المركبات في العالم فأصبح ينتج في إسرائيل اليوم. وقبل بضعة شهور قامت شركة إنتل العالمية العملاقة بشراء شركة موبيلاي مقابل 15 مليار دولار، وهي أكبر صفقة تجارية في تاريخ الاقتصاد الإسرائيلي.

  1. 13. نقل المكالمات الصوتية عبر الإنترنت

يعتبر “فوكالتك” أول برنامج لإجراء مكالمات صوتية عبر الحاسوب الشخصي على الإنترنت وشبكات الحاسوب. وقد سجلت براءة اختراع بهذا التطوير، ما قاد إلى إيجاد مجال المكالمات الصوتية عبر الإنترنت والمعروف بال-VoIP وإنشاء شركات عديدة في إسرائيل والعالم تعمل في هذا المجال، حيث بدأ استخدام البرمجيات في نقل المكالمات الهاتفية وتخفيض أسعارها بشكل ملحوظ، ما وضع بدوره الأساس للعديد من التطبيقات الشعبية التي نستعملها اليوم.

  1. 14. منظومة “القبة الحديدية” للدفاع الجوي للوقاية من القذائف الصاروخية وقنابل الهاون

هي منظومة تم تطويرها في وقت قياسي لم يتجاوز السنتين والنصف ومن قبل مهندسي شركة “رفائيل” الإسرائيلية لتطوير الوسائل القتالية. وقد تمكنت المنظومة من اعتراض الآلاف من القذائف الصاروخية التي أطلقت على الأراضي الإسرائيلية منقذة أرواح مواطنين إسرائيليين كثيرين. وفازت المنظومة بجائزة الأمن الإسرائيلي وعدد من الجوائز العالمية تقديرا لنجاحها وتميزها.

حقوق التصوير: فليكر، جيش الدفاع الإسرائيلي


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات