الشركات الإسرائيلية العشر التي غزت العالم

تعتبر إسرائيل من الدول العظمى في مجال الابتكارية والتكنولوجيا العالية، الهايتك، ولكن روح المبادرة والريادة التي تتحلى بها لا تقتصر على سلسلة مبيعات الشركات الإسرائيلية لكبريات الشركات العالمية وبأثمان مدهشة. إذ يتبين أن عددا غير قليل من الشركات الإسرائيلية قد تمكنت من الارتقاء إلى قمة الفروع الصناعية التي تعمل ضمنها. وقد نشر موقع “فوربس” قائمة بأسماء الشركات الإسرائيلية العشر الأكثر نجاحا في ذلك

ما هي الشركات الإسرائيلية الناجحة والتي تساهم في حلول إسرائيل في موقع الريادة العالمي في مجالات شتى؟ حاول موقع “فوربس” الإجابة عن هذا السؤال، من خلال قائمة أدرج فيها “الشركات الإسرائيلية العشر الرائدة في مجالات عملها عالميا”، وهي الشركات المميزة  كل في السوق التي تعمل ضمنها.

1. تشيك بوينت – هذه الشركة المتأسسة سنة 1993 يعتبرها اليوم الخبراء المختصون في صناعة تأمين المعلومات “أكبر شركة في العالم لتأمين المعلومات”. وكانت الشركة قد باشرت مسيرتها في حماية أمن المستهلكين والشركات على شبكة الإنترنت، وعلى مر السنين امتدت إلى عوالم الهاتف المحمول والبنى التحتية الحيوية وغيرها، حيث ما زال ينظر إليها على أنها مؤسِّسة فرع شركات السايبر الإسرائيلية.

%d7%a6%d7%a7-%d7%a4%d7%95%d7%99%d7%a0%d7%98

2. GIVEN IMAGING – تقدم إسرائيل مساهمات غير قليلة للسوق العالمي في مجال الصحة أيضا، ومن أبرز الشركات العاملة في هذا الميدان شركة GIVEN IMAGING والتي تمكنت من تطوير الحبة التي يبتلعها الشخص لكي تمر عبر جهازه الهضمي وتقوم الكاميرا التي تتضمنها بتصويره، علما بأن هذه الحبوب تمثل البديل التكنولوجي الوحيد لفحص القولون الذي يستوجب إدخال أنبوب مزود بكاميرا إلى القولون كما يتطلب الإعداد الخاص وتخدير المريض جزئيا.

3. LiveU – لقد وصف الكثيرون بالثورة ما فعلته شركة LiveU الإسرائيلية بعالم الإعلام والاتصالات. فقد طورت الشركة والمتأسسة سنة 2006 جهاز إرسال متحركا خفيف الوزن يتيح نقل البث الحي عبر الشبكات الخلوية، علما بأن ما يبدو اليوم طبيعيا، لم يكن ممكنا أصلا قبل الفترة الأخيرة، حيث تفيد التقديرات بأن نحو 50% من البث الحي التلفزيوني في العالم يتم من خلال استخدام هذا الاختراع. وفي دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو وفرت الشركة الإسرائيلية حلول البث لمؤسسات إعلامية تابعة لأكثر من ثمانين دولة، بالإضافة إلى 2000 عميل دائم تخدمهم الشركة ومنهم عدد من المؤسسات الإعلامية العملاقة مثل بي بي سي وسي إن إن.

4. موبيلاي هي الشركة الرائدة في فرع وسائط النقل والتي من المشكوك فيه أن يكون ثمة إسرائيلي لم يسمع فيها، حيث تمثل إحدى القوى الرائدة في سباق تطوير السيارات الذاتية القيادة. وتعتمد تكنولوجيا موبيلاي على الكاميرا مجموعةً بأسلوب ابتكاري لوضع الخرائط، ما يسير بالشركة وبخطوات عملاقة نحو احتلال السوق، علما بأن مزاحمتها الرئيسية في هذه السوق هي شركة غوغل. وتستخدم معظم صناعات السيارات (ما يزيد عن 25 منها) على مستوى العالم تكنولوجيا موبيلاي حاليا.

%d7%9e%d7%95%d7%91%d7%99%d7%9c%d7%90%d7%99%d7%99

5. نيتافيم – قامت الشركة التي أسسها سنة 1965 أعضاء “كيبوتس” (قرية تعاونية) حاتسيريم حلا ذكيا بسيطا للري، سرعان ما بات سلعة رائجة دوليا. أما اليوم، وبعد مرور ما يزيد عن خمسين عاما، فأصبحت الشركة تعتبر أكبر شركة رائدة في العالم في مجال الري بالتنقيط والري المتناهي الصغر. وتقدر مبيعات الشركة خلال عام 2015 بما يقارب 2.8 مليار شيكل (ما يزيد عن 700 مليون دولار)، علما بأنها تتجاوز مجال توفير أجهزة الري إلى تقديم الأنظمة التقنية المتقدمة التي تسمح برصد ظروف التربة ونقل المعلومات التي تجمعها من أجل تنجيع عملية الري إلى أقصى حد ممكن.

%d7%a0%d7%98%d7%a4%d7%99%d7%9d

6. أوربوتك – هي الشركة التي تركز على الإلكترونيات بدون منازع على مستوى العالم، وقد تم تأسيسها سنة 1981 فأصبحت تساعد الشركات الصانعة للأجهزة الإلكترونية عبر منتجاتها التي تصنع العناصر الإلكترونية الرئيسية في أكبر المصانع في العالم وتتعرف على الأعطال لتقوم بإصلاحها. ومما يخدم الشركة نمو سوق الهواتف الذكية والإنترنت، ما زاد خلال العام الأخير من قيمتها السوقية بنسبة 40%، لتبلغ نحو 1.35 مليار دولار. ومن الجائز القول إنه لا يوجد في العالم هاتف ذكي لم تمسه منتجات هذه الشركة خلال عملية تصنيعه.

 

7. Outbrain وTaboola خضع مجال الإعلان، مثله مثل العديد من المجالات التجارية العالمية، لثورة حقيقية أحدثها الإنترنت وثورة الهواتف الخلوية، لتحقق شركات المحتوى التي تقدم النصح للمواقع ولمتابعيها بالمضامين المناسبة بعد تحليل أنماط تصفح مستخدمي الشبكة العالمية. وتقف في صدارة هذه السوق الشابة والمزدهرة عدة شركات إسرائيلية، بل تتصدر اثنتان منها، وهما Outbrain و Taboolaقائمة الشركات الأكثر أهمية، حيث تفيد التقديرات بأن مدخولات الشركتين تبلغ مئات الملايين من الدولارات.

%d7%90%d7%90%d7%95%d7%98%d7%91%d7%a8%d7%99%d7%99%d7%9f1

8. بايونير – من الصعب التصور أن هناك في عالم مدفوعات الفضاء الإلكتروني من لم يسمع بشركة “باي بال”، ولكن لهذه الشركة في الحقيقة منافس كبير يستحق معرفته، ألا وهو شركة بايونير PAYONEER الإسرائيلية، والتي طورت منصة تسمح بالتحويل المؤمن للمدفوعات عبر الإنترنت، ولا سيما ضمن الصفقات المعقودة بين مختلف الأعمال والمؤسسات التجارية. وقد حققت هذه الشركة اختراقها الأكبر قبل حوالي عام، وحين اعترفت عملاقة التجارة الإلكترونية “أمازون” بمنصتها كوسيلة دفع مشروعة، لتدخل قائمة عملائها شركتا غوغل وإير بنب. ويتوقع أن يبلغ دخل بايونير لهذا العام حوالي ربع مليار دولار.

 

9. SimilarWeb – تعنى هذه الشركة الإسرائيلية بقياس الحركة ووقت المكوث ونوعية التعامل وعدد آخر من المقاييس والمعايير في أكثر من 80 مليون موقع إلكتروني على مستوى العالم، حيث تسمح المعلومات التي توفرها لعملائها باتباع استراتيجية نمو وتوسع أكثر فعالية في رحاب الفضاء الإلكتروني وعالم المحمول. وتتتيح منتجات الشركة من القيام بعدد لا يحصى من أنواع الدراسات والبحوث بناء على طلب العملاء تخص الحركة في الإنترنت والمواقع الرائدة واتجاهات الشبكة العالمية بحسب المواقع الجغرافية والفئات العمرية وغير ذلك، مما يجعلها إحدى الشركات الأكثر اختراقا وأهمية في “قياس الإنترنت”. ومن عملاء الشركة غوغل و”إيباي”.

10. وينوورد – تسمي هذه الشركة نفسها “غوغل المحيطات”، وهي الشركة الوحيدة في العالم التي تقوم برصد وتحليل الحركة في المساحات الضخمة للمحيطات على وجه الكرة الأرضية. كان مؤسسو الشركة من خريجي دورة الملاحين في سلاح البحرية الإسرائيلية والذين خدموا في البحرية لسنوات طويلة واكتسبوا خبرة بحرية كبيرة ومتنوعة، أدت بهم إلى التعرف على الاحتياجات التي أسسوا عليها فيما بعد شركتهم الرائدة، التي تسعى لتصبح مزودة عالمية لمعلومات البحار. ويقوم النظام الذي أحدثوه بتحليل المعلومات تمهيدا للتعرف على نمط عمل استثنائي تبديه سفينة وإمكان تقدير كميات النفط على وجه البحر في أي لحظة وبدرجة من الموثوقية فريدة من نوعها، وهي قدرة لا منازع للشركة فيها، حيث تقوم ببيع المعلومات لتشكيلة واسعة من الجهات العالمية، بدء بالمؤسسات الأمنية الرسمية وأجهزة الاستخبارات، وانتهاء بالمؤسسات التجارية والمالية.


نتيجة للطلب الكبير على الاتصال مع شركات مبتدئة (startups) إسرائيلية، وضعنا هذا النموذج:
للاستفسارات العامة اضغط هنا








تعليقات